تحميل .... CLOSE

من نحن

نبضنا

تسريع الإمكانات وإلهام العقول

يشهد العالم تطورات وتحولات ملموسة وبدورها تشهد المملكة العربية السعودية تغيرات متسارعة. ونحن في مركز الملك عبد العزيز الثقافي العالمي (إثراء)، نرى بأن الإمكانات البشرية تشكل المصدر الأفضل للتغيير، ولذلك فإننا نركز على تسريع تلك الإمكانات من خلال تشجيع الابتكار وإلهام العقول وتمكين المواهب.

ويشكل “إثراء” وجهةً ثقافيةً متعددة الأغراض. فقد نجحنا في إرساء بيئة للتجارب التحولية بغية إطلاق العنان للإمكانات من خلال إتقان الفنون والعلوم والآداب والابتكار.

وتشتمل مرافق المركز على مختبر الأفكار، ومكتبة، ومتحف، ومعرض للطاقة، ومعرض للفنون، ومتحف للأطفال، وبرج المعرفة، وهي تجتمع في مكان واحد يتيح للزوار فرصة خوض تجارب غامرة وتحولية مميزة.

ويحظى المركز بمبنى تاريخي مميز يعكس مهمته كمنارة للمعرفة تهدف إلى الإلهام والتحفيز وتسليط الضوء على إمكانات طيف واسع من المواهب في المملكة العربية السعودية.

المعرفة

إننا أكثر من مجرد مركز للمعرفة، حيث نعمل في نقطة تلاقي المعرفة والثقافة وحب الاطلاع لإرساء مزيج من الخبرات التي تحفز الابتكار.

الإبداع

نوقد شعلة الإبداع لابتكار أساليب جديدة تتيح لنا القيام بالأشياء بعد كل لقاء أو تفاعل. حيث تلتقي أهداف ورش العمل والمعارض والاستديوهات لدينا لتحفيز الإبداع.

التواصل الحضاري

في عالم متغير تحكمه قوانين العولمة، نبني جسوراً ثقافية من خلال دمج الثقافة التقليدية مع وجهات النظر العالمية بهدف إرساء تجارب جديدة.